في أحداث ملحمية على ملعب ويمبلي بإنجلترا نجح ريال مدريد في تحقيق اللقب الـ 15 في تاريخه بدوري أبطال أوروبا بعد فوزه الرائع على بوروسيا دورتموند بنتيجة 2-0 وكانت الأهداف الرائعة التي سجلها داني كاربخال وفينيسيوس جونيور سببا رئيسيا في هذا الفوز التاريخي.

يعد هذا اللقب الثاني في فترة قصيرة لريال مدريد حيث استطاع الفريق أن يتفوق على جميع منافسيه في المسابقة الأكثر شهرة في أوروبا ومنذ اعتماد النظام الجديد لدوري أبطال أوروبا في موسم 1992-93 حقق الملكي هذا اللقب 9 مرات مما يؤكد على تاريخه الكبير في هذه المسابقة. يلا شوت

بهذا الفوز الكبير بات ريال مدريد في المرتبة الأولى بين الأندية الأكثر تتويجًا بلقب دوري أبطال أوروبا حيث وصل عدد ألقابه إلى 15 وهو رقم قياسي يثبت تفوقه وتاريخه الحافل في هذه البطولة العريقة بينما يبقى ميلان في المرتبة الثانية برصيد 7 ألقاب فقط منذ تتويجه الأخير في عام 2007.

ومن جانبه استطاع المدرب الإيطالي الأسطوري كارلو أنشيلوتي أن يحقق لقب دوري الأبطال للمرة الخامسة في مسيرته التدريبية محققا رقما قياسيا جديدا كأكثر مدرب يفوز باللقب حيث سبق له أن حقق اللقب مع ميلان في عامي 2003 و2007، وثلاث مرات مع ريال مدريد في عامي 2014 و2022 و2024.

وكانت هذه المباراة النهائية شاهدة على تألق بعض اللاعبين البارزين، حيث أصبح اللاعب التركي أردا جولر أول لاعب تركي يحقق لقب دوري أبطال أوروبا في تاريخ هذه البطولة المميزة وتألق اللاعب الألماني توني كروس حيث أنهى مسيرته الرياضية مع ريال مدريد بلقبه السادس في دوري أبطال أوروبا مما يؤكد على أهمية دوره الكبير في نجاحات الفريق على المستوى الأوروبي.

وعلى صعيد اللاعبين الفرديين تمكن كل من داني كاربخال وناتشو ولوكا مودريتش وتوني كروس من تحقيق رقم قياسي جديد في تاريخ البطولة حيث وصل عدد ألقابهم في دوري أبطال أوروبا إلى 6 ألقاب متساويين بذلك مع اللاعب السابق باكو غينتو.

ومن الجدير بالذكر أن فوز ريال مدريد بهذا اللقب جاء بشكل مثير حيث حقق الفريق هذا الإنجاز التاريخي دون تلقي أي هزيمة في مساره نحو التتويج إذ استطاع تحقيق 10 انتصارات و3 تعادلات وسجل 28 هدفا واستقبل 15 هدفا فقط كما خرج بشباك نظيفة في 4 مباريات من المباريات التي خاضها.